بعد وفاة ​زيندزي مانديلا​يوم أمس، إبنة الرئيس الراحل ​نيلسون مانديلا​ البالغة من العمر 59 عاما، والتي كانت تشغل منصب سفير جنوب إفريقيا لدى الدنمارك، في مستشفى بجوهانسبرغ، من دون أن تذكر سبب الوفاة، تحدث المتابعون عن صدفة غريبة جمعت بين وفاتها ووفاة شقيقها الأكبر قبل 51 عاماً، إذ إنها توفيت في اليوم نفسه الذي توفي فيه هو في العام 1969.
وكانت وعدت وزارة العلاقات الدولية والتعاون في جنوب أفريقيا بنشر بيان مفصل فور جمع المعلومات الكاملة عن أسباب الوفاة.
أما رئيس جنوب أفريقيا فوصف زندزي في بيان نشره بـ"المناضلة السياسية الشجاعة" وقدم التعازي لأسرة مانديلا، معربا عن حزنه لخسارتها.