صدمة كبيرة أحدثها خبر فقدان أثر النجمة الأميركية ​نايا ريفيرا​ بطلة مسلسل "Glee" الأميركي الشهير قبل أيام، إلى حين إعلان وفاتها رسمياً يوم أمس بعد عثور الشرطة على جثتها، وتأكيد حادث تعرضها للغرق بينما كانت تقوم برحلة بحرية برفقة طفلها الذي نجا في بحيرة بيرو بالقرب من لوس انجلوس.
وهذا الخبر الحزين، أعاد إلى أذهان المتابعين حادثتين حزينتين أيضاً لبطلين من أبطال المسلسل نفسه، ليتساءل البعض إن كانت هذه الحوادث هي مجرد صدفة أم لعنة تلاحق ممثلي العمل.
وذكر المتابعون وفاة الممثل ​كوري مونتيث​ عام 2013 حين حدد الطبيب أن سبب وفاته نتيجة تعرّضه للتسمم من المواد المخدّرة التي أخذها إذ كان قد تعاطى الهيروين في الوريد مع ابتلاع الكحول.


وأيضاً ذكروا وفاة الممثل ​مارك سالينغ​، إذ إنه وقبل أشهر من موعد محاكمته عام 2018 لإمتلاكه مواد إباحية تخص الاطفال، عُثر عليه ميتاً فهو إنتحر بعمر 35 عاماً.
وكان إعترف سالينغ بأنه مذنب في تهمة واحدة من المواد الإباحية للأطفال التي تنطوي على فتى قاصر قبل سن المراهقة، كما إعترف بتنزيل 25000 صورة لأطفال متورطين في أفعال جنسية.