منذ وفاة الممثلة القديرة ​رجاء الجداوي​ والحزن يخيم على معظم الوسط الفني الذي صدم بوفاتها، والبعض لم يصدق ما حدث، بدءاً من إصابتها بفيروس كورونا، الى تدهور صحتها، وصولاً إلى وضعها عند وفاتها في كيس اسود من البلاستيك، فهذه النهاية لم يتخايلها أو يتقبلها المشاهد وجمهور الجداوي.
الممثلتان المصريتان ​دلال عبد العزيز​ و​ميرفت أمين​ "صديقتا العمر" لرجاء الجداوي، تواجدتا في السيارة، ولم تتحركا من مكانيهما، على الرغم من تواجد عدد من الممثلات، منهن شيماء سيف وهالة صدقي وفيفي عبده وإلهام شاهين.
ورجاء قبل إنتقالها الى المستشفى، ذهبت الى منزل كل من دلال وميرفت، ولكن دلال رفضت حينها أن تنزل وتلقي عليها التحية الأخيرة بحجة فيروس كورونا وأن الوقت متأخر، وميرفت كانت قد خلدت إلى النوم، فهل هذا سيسبب لهما نوعاً من الندم في ما بعد؟