تداول رواد ومتابعو مواقع التواصل الإجتماعي صورتين، ظهرت في إحداهما النجمة التركية ​توبا بويوكستون​ برفقة والدها وإبنتيها التوأم، وفي الثانية ظهرت فيها برفقة والدتها.
وتفاعل المتابعون مع الصورتين بشكل كبير، إذ أشاروا إلى عدم وجود شبه بين بويوكستون ووالدها أو والدتها، وقال متابعون أيضا إن والد توبا من الأتراك الذين هاجروا إلى أوكرانيا، ووالدتها من الأتراك اللواتي هاجرن إلى اليونان.
ومن ناحية أخرى، كان تداول المتابعون صوراً حميمة لبويوكستون مع رجل يدعى "أوموت أفجان"، والتي تصدرت على إثرها حديث وسائل الإعلام التركية؛ ما استدعى ردها برسالة مضمونها: "أعزائي الناس هل تحبون الحكم المسبق كثيرا؟ وهل هذا يحسسكم بأنكم أفضل؟ ناجحون أكثر؟ زوج أفضل؟ طفل أفضل؟ أب أفضل؟ أم أهم وأكثر إحتراما؟ أم يحسسكم بأنكم بدون ذنب؟ أم تكونون أكثر سعادة في هذه الحياة؟ اذا لطفا استمروا.. أنا أقبل أن أكون مرآة لكم.. محبتي".