لم يجد مزين نسائي أمامه في المرحلة الحالية سوى العمل كقواد بعد أن تراجع مدخوله المالي بشكل كبير نتيجة الازمات المالية التي يعاني منها لبنان، وقد سعى هذا المزين مؤخراً الى تأمين زبون، وهو تاجر مخدرات، لمغنية مقابل ستة آلاف دولار أميركي، حصل منها على عمولة تقدر بحوالى الألف دولار.
والمضحك في الامر أن المغنية إشتكت من عنف تاجر المخدرات معها خلال ممارستهما الجنس على طريقة، إذ قالت إنه إغتصبها، وضربها بقوة على مؤخرتها، وطالبت بزيادة المبلغ في المرة المقبلة كونها تقدم الجنس وتتعرض للتعنيف في آن.