أعلن الإعلامي السوري ​مصطفى الآغا​ خضوعه لعملية جراحية في الدماغ، إذ وثّق عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي لحظة دخوله إلى العملية، بنشره مقطع فيديو ظهر فيه وهو يرتدي ملابس العملية ويضع كمامة على فمه كإجراء احترازي لمنع انتقال فيروس كورونا، لكنه بدا في حالة نفسية جيدة وكان يضحك قبل دخول غرفة العمليات.
وعلّق على الفيديو بالقول :"بحمد الله اجريت اليوم في المشفى السعودي الالماني دبي عملية بذل قطني بسيطة لازالة الضغط من الدماغ فكل الشكر للمديرة العامة الدكتورة ريم عثمان المتابعة والمهتمة وللدكتور محمد فؤاد ولصديق العمر ادم العماري وغالية وغزل مارديني على الاهتمام الكبير الغير مستغرب من المجموعة".
وتفاعل عدد كبير من المتابعين مع الفيديو، إذ تمنوا له الصحة والشفاء العاجل، ليعود وينشر الآغا صورة كتب فيها :"محبة الناس ثروة أهم من المال، ودفء العائلة سند وملجأ ووطن، والصحة الجسدية والنفسية هبة من الله وبنفس الوقت مسؤوليتك أنت والاخلاق وطيب النفس أهم من الشهادات والخلفيات الاجتماعية والمكانة المزيفة ...وراحة البال امنية الامنيات".
‏وختم بالقول :"فمن كانت عنده كل هذه الامور كان ( صاحب السعادة)... اللهم اجعلنا منهم، شكرا لكن من سأل واطمأن انا بخير وقاعد على قلبكم".