أثارت واقعة قتل الممثلة المصرية ​عبير بيبرس​ لزوجها ​عمرو سيد​ الكثير من الجدل وضجة واسعة خصوصاً في مصر.
وعادت عبير لتفجر أمام النيابة مفاجأة وتفاصيل جديدة في الحادثة التي وقعت بعد مشاجرة عنيفة بينهما.
فبعد إقرارها في محضر الشرطة بقتل زوجها بعنق زجاجة مكسورة بعد أن غرزتها في صدره لأنه صفعها بشدة وأهانها بألفاظ نابية، يبدو أن عبير تراجعت عن إعترافها بقتل زوجها شارحة وفق ما صرح به محاميها ​أحمد البحقيري​ "أن المشاجرة تطورت بينهما وسقط زجاج مكتبه داخل شقتها وتناثر على الأرض، وأثناء المشاجرة سقط زوجها فأصيب بزجاجة في صدره، لافتة إلى أنها طلبت له الإسعاف لإنقاذه لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة".
وقال محامي المتهمة إنه وفقا لما جاء في اعترافات موكلته، فقد تزوجت من صاحب شركة مقاولات منذ ثمانية أشهر، وبعد مرور الأشهر الأولى للزواج في سعادة بينهما، بدأت المشكلات تجد طريقها إلى حياتهما وأنه دائماً ما كان يتعدى عليها بالضرب والسبّ.
وأضاف المحامي أن سبب الشجار يوم الحادث عائد الى خلافات مادية نظرا لأنه إقترض منها المال، وخلافات أخرى تتعلق بزوجته الأولى.