بعدما إختفت الممثلة الأميركية من أصل بورتوريكي ​نايا ريفيرا​ في بحيرة قرب مدينة لوس أنجلوس الأربعاء الماضي، يبدو أن رجال الشرطة والبحث فقدوا الامل من إيجادها على قيد الحياة، مشيرين الى انها أصبحت اليوم في عداد الموتى.
وكشفت الشرطة عن تفاصيل إختفاء الممثلة نايا ريفيرا، مؤكدة أن جثة نايا قد لا يتم إنتشالها أبدًا لان فرص إيجاد جثمانها ضعيفة جدا، خصوصاً أن هناك الكثير من الأشجار والنباتات الموجودة تحت الماء، ما يجعل عمل الغواصين غير آمن.
وتشير الأدلة الى أن نايا لم تخرج من الماء وأنها غرقت، أما المحققون فلا يزالون يتابعون بيانات البطاقة الائتمانية الخاصة بنايا لتتبع أي نشاط أو حركة قد تكشف سر غموض إختفائها، في حال كانت لا تزال على قيد الحياة.