عندما يتشابك الواقع بالخيال ويمتزجان معاً، فلا يُعرف أيهما حقيقة وأيهما وهم، يكتشف المرء أنه يدور في حلقة فارغة يختلط فيها حابل ماضيه بنابل مستقبله. هذه بعض من أعراض مرض الفصام الثنائي وانعكاساته على البطلة والذي ترصده الدراما الاجتماعية الخليجية "​وكأن شيئاً لم يكن​" للكاتبة سحاب والمخرج حسين الجليبي ومن بطولة ​زهرة عرفات​، ويُعرض على قناة MBC1. تدور أحداث العمل في نهاية التسعينيات والوقت الراهن، تعيشها السيدة الثرية ليلى التي تمرّ بظروف صعبة، تجعلها تُصاب بحالة نفسية دقيقة، وتجد نفسها على مفترق طرق، ويعيش معها المشاهد في حيرة بين ما هو حاصل في الواقع وما هو متخيّل أي لا وجود له في الواقع بل في مخيلة البطلة فقط. وفي سياق الدراما، تقرّر ليلى سيدة الأعمال الثرية أن تنشئ داراً للأيتام.
عانت ضغطاً شديداً من والدها سلطان (فهد العبد المحسن) الذي يعاني من أزمة نفسية منذ صغره. تنطلق الأحداث بجريمة قتل إمرأة على يد زوجها، وانتقال ابنتها المقعدة للعيش مع ليلى التي ترى فيها الابنة التي لم تنجبها.
"وكان شيئاً لم يكن" من بطولة زهرة عرفات، فهد العبد المحسن، ​هبة الدري​، ​محمد صفر​، ​خالد الشاعر​، نور الشيخ، عبد الله الطليحي، ​محمد العجيمي​، سلوى الجراش، إيمان جمال، محمد الوادي، ​رانيا شهاب​، سارة العنزي، بيهانا، دانة حسين، ​شهاب حاجيه​، مبارك، غرور و​ناصر كرماني​.