أعادت حملة إلكترونية في مصر قضية الاغتصاب والتحرش الجنسي إلى واجهة النقاش، وإنضم إليها العديد من الفنانين لتفعيل عقاب المتحرشين، وعلى رأسهم رانيا يوسف والممثل آسر ياسين ومحمد هنيدي ومحمد منير وهند صبري.
قضية التحرش أو الاغتصاب ليست بجديدة على الساحة، وطُرحت في أكثر من فيلم سينمائي، إلا أن تناول هذه القضية في الدراما كان مع شركة "العدل غروب" و​الممثلة يسرا​ في مسلسل "​قضية رأي عام​" كأول عمل درامي يناقش هذه القضية، وحقق نجاحاً كبيراً وأثر موضوعه في العديد من المجالات.
المسلسل يطرح بعض القضايا الحساسة مثل الإدمان على المخدرات والاغتصاب والقضايا الأخلاقية ونظرة المجتمع إلى المرأة الضحية وكأنها الجانية وليست المجني عليها، إذ تدور الأحداث حول الدكتورة عبلة عبد الرحمن، التي تجسد شخصيتها يسرا، وهي طبيبة أطفال تحظى بالاحترام، ومعروفة بتفانيها ونزاهتها في عملها، تعود بعد حالة طوارئ في وقت متأخر من الليل مع بعض زميلاتها العاملات في الطب من أسرة صعيدية، الدكتورة حنان (لقاء الخميسي) وممرضة حامل تدعى سميحة (ألفت عمر).
وفي الطريق يتعرضن للخطف والاغتصاب من ثلاثة شبان، وتدور الأحداث في سياق درامي حول ما تتعرض له المجني عليهن، ووسط كل الضغوط التي يتعرضن لها، تسعى عبلة للإبلاغ عن الحادث وتسترد حقها بالقانون، خصوصاً أن واحداً من الشباب الذين إغتصبوهن هو إبن وزير.