نفى الممثل الأميركي ​جوني ديب​ أمس الخميس، أمام القضاء البريطاني إتهام طليقته ​أمبير هيرد​ له بضربها، قائلا إن إدمانه على المخدرات أضعفه الى درجة لم يعد بإستطاعته فعل ذلك.
وتنظر المحكمة العليا في لندن الى القضية المرفوعة من ديب ضد صحيفة "ذا صن" التي أخذ عليها نشر مقال في أبريل 2018 يتطرق إلى ضربه لزوجته السابقة كما لو أنه واقعة مثبتة، وهو ينفي هذه الاتهامات نفيا قاطعا.
وفي اليوم الثالث من المحاكمة، تطرق الممثل البالغ 57 عاما خصوصا إلى حادثة مفترضة وقعت في 2014 حين كان في مركز لعلاج مدمني المخدرات في جزيرة خاصة في البهاماس، في حضور الممثلة، وقال "كنت في حالة معاناة شديدة وكانت لدي تشنجات خارجة عن السيطرة. لم أدفع أو أهاجم الآنسة هيرد، لم أكن حتما في حالة تخولني فعل ذلك".
وتؤكد شركة "أن جي أن" المالكة لصحيفة "ذا صن" أن في حوزتها "أدلة دامغة" على ممارسات عنيفة قام بها الممثل في حق أمبير هيرد التي إلتقاها سنة 2011 خلال تصوير أحد الأفلام، وتزوجها عام 2015 في لوس أنجلوس.