في كتاب إبنة شقيق الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ ماري (تو ماتش أند نيفر إيناف: هاو ماي فاميلي كرياتيد ذا موست دينجرس مان)، أوردت عن العائلة أنها "مختلة بصورة مرضية خبيثة“ هيمن عليها رب العائلة، فريد ترامب، الذي كان اهتمامه الوحيد بأبنائه الخمسة منصبا على إعداد وريث لأعماله العقارية ليستقر في الختام على على دونالد، حيث رأى أن أهدافه ستحققها صفات ابنه الثاني من "غطرسة وتسلط".
وأوردت ماري عن جدها :"عرقل قدرة دونالد على التطور والنضج ومعايشة المشاعر الإنسانية، دونالد تحركه الفرقة والانقسام. إنها الطريقة الوحيدة التي يعرفها لكي يستمر- وقد عمل جدي لضمان ذلك قبل عقود من الزمن عندما زرع الخلاف بين أبنائه."
وتجدر الإشارة أنه من المقرر أن يصدر الكتاب يوم الثلاثاء القادم.
ويشار أن ​ماري ترامب​ لعلاقتها مضطربة مع عمها، الذي اختلف مع والدها فريد جونيور قبل وفاته عن 42 عاما بعد صراع مع معاقرة الخمر.