حصلت عارضة الأزياء الأميركية من أصول فلسطينية ​بيلا حديد​ على إعتذار من المتحدث بإسم "فيسبوك"، الشركة الأم لمنصة "إنستغرام" الذي تحدث لموقع "بيدج سيكس"، رداً على ما أثارته حديد حول حذف المنصة لمنشور كانت نشرت فيه جواز سفر والدها الفلسطيني رجل الأعمال ​محمد حديد​.
وقال :"لحماية خصوصية عملائنا، لا نسمح للأشخاص بنشر معلومات شخصية، مثل أرقام جوازات السفر على إنستغرام، في هذه الحالة نقوم بحجب رقم جواز السفر، لكن لا يجب إزالة المحتوى، وقد استعدنا المحتوى ونعتذر لبيلا عن الخطأ الذي حدث".
وكانت أعربت حديد يوم أمس عن إستيائها الشديد من هذا التصرف، متسائلة إن كان على والدها تغيير مكان ولادته والتنكر لأصله، مؤكدةً أنها لن تسكت عن الموضوع.