أكدت الممثلة السورية ​جيني إسبر​ لموقع "الفن" أن كثرة الجرائم تعود إلى الانحلال الأخلاقي وقلة التربية المنزلية، ولا علاقة للأديان أو الأزمات بهذه المواضيع.
وقالت: "رويداً رويداً صارت بعض المجتمعات تفتقد للأخلاق، خاصة بعد الانفتاح الكبير على العالم الخارجي والتطور التكنولوجي، لكن من تربى في بيت أهله بالشكل الصحيح لا يمكن أن يحيد"، وتساءلت: ربما يكون الفقر أحد أسباب السرقة، لكن ما دخل الفقر بحالات الاغتصاب والقتل والتنكيل؟
أما درامياً، فتعكف جيني إسبر حالياً على دراسة عدة عروض، منها مسلسل بيئة شامية، لكنها لم تحسم قرارها بعد، مفضلة قضاء فترة من الاستجمام في مدينتها ​اللاذقية​.