كشف تقرير لموقع 50 mn، نقلاً عن خبراء في شؤون الأسرة الملكية البريطانية، أن ​الأميرة ديانا​ تمكّنت من سرقة الأضواء من ​الملكة إليزابيث الثانية​.
وذكر التقرير أن "العلاقة بين الأميرة ديانا والملكة معقدة، بل يمكن القول إنها كانت سيئة... أصبحت ديانا أكثر شعبية من الملكة وللمرة الاولى في حياتها كان على الأخيرة أن تخاف من المنافسة".
وأضاف التقرير أن إعلان وفاة الأميرة أرعب الملكة، وأنها أرسلت بعد ذلك حفيديها الأميرين ويليام وهاري إلى إسكتلندا من أجل حمايتهما، مشيراً إلى أن صمتها لمدة أسبوع بعد الحادثة، أثار ريبة البريطانيين.
وكانت الملكة قد قالت بعد ذلك في خطاب يتسم بالطابع الإداري الرسمي، إنها تأسف لفقدان الأميرة "الشخص الاستثنائي والموهوب".
وأضافت: "لم تفقد قدرتها على الابتسام في الظروف الصعبة والجيدة. بل كان تضحك دائماً وأصبحت مثالاً يحتذى بحيويتها ولطفلها" قبل أن تضيف: "احترمها وتحديداً بسبب وفائها لولديها".