أدىت مضاعفات ​فيروس كورونا​ المستجد والذي أصيب به الممثل الكندي ​نيك كورديرو​ إلى وفاته عن عمر ناهز الـ 41 عامًا.
وكان كورديرو قد صارع المرض لمدة 95 يومًا منذ الإصابة به، وقد أدخل كورديرو إلى المستشفى فى الـ 30 من آذار الماضي، وبعد تدهور حالته، تم وضعه على جهاز التنفس الصناعي في الـ 1 من نيسان، وعانى بعد ذلك من عدد من المضاعفات، بما في ذلك الصدمة الإنتانية وعدة جلطات، وبعد ذلك طُلب بتر ساقه اليمنى بعد تعرضه لتجلط الدم.
وأكدت زوجة كورديرو، الممثلة المسرحية ​أماندا كلوتس​، الخبر على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقًا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية.وكتبت كلوتس عبر صفحتها الرسمية: "زوجي العزيز توفي هذا الصباح، كان محاطًا بالحب من قبل عائلته، يغني حتى غادر هذه الأرض بلطف".
وفي الـ 13 من أيار /مايو، أشارت كلوتس إلى أن كورديرو استيقظ من غيبوبته، إلا أن صحته استمرت في التدهور.ونعته الممثلة والمغنية وكاتبة الأغاني سارا باراي والتي مثل في إحدى مسرحيات برودواي التي قدمتها وعنوانها Waitress معبرة عن حزنها الشديد وذاكرة صفاة الراحل وإنسانيته ودماثة أخلاقه.