نشرت مجلة JAMA المتخصصة بأمراض الأنف والأذن والحنجرة، نتائج دراسة أجراها فريق دولي من الخبراء، وشملت 187 شخصاً في إيطاليا، ممن تأكدت إصابتهم ب​فيروس كورونا​، إلا أن حالتهم لم تتطلب نقلهم إلى المستشفيات، وجاء في نتائج الدراسة أن 10% من المصابين بفيروس كورونا الذين فقدوا ​حاسة التذوق​ أو الشم، لم يشهدوا أي تحسن في تلك الأعراض أو تردّ في حالتهم، وذكرت الدراسة أن 90% من المرضى كان لديهم تعافٍ كامل أو تحسن لحالتهم خلال شهر.
وقال 49% من المرضى إنهم إستعادوا حاستي التذوق والشم بالكامل، بينما قال 40% إن حالتهم تحسنت، وأكد 113 شخصاً حدوث تغيير في حاستي التذوق أو الشم لديهم، في حين قال 55 شخصاً إنهم تعافوا بالكامل، وأكد 46 شخصاً تحسن حالتهم، وقال 12 شخصاً إن الأعراض لديهم لم تتغير.
وقالت رئيسة الجمعية البريطانية لطب الأنف والأذن والحنجرة، الباحثة كلير هوبكينز، إن الدراسات الخاصة بفيروس كورونا تبدأ من خلال التركيز على التأثير الطويل المدى للمرض على الحالة الصحية للمتعافين من الفيروس، والأعراض التي قد تظهر لديهم.
إشارة إلى أن فقدان حاستي التذوق أو الشم قد يكون أحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا.