حسمت الممثلة المصرية ​عبلة كامل​ الجدل الكبير الذي أُثير حول إعتزالها، وقررت التقدم ببلاغ رسمي إلى الجهات الأمنية، ضد بعض الصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي التي تحمل إسمها وتروج أخباراً مغلوطة عنها، وهو ما جاء على لسان زوجها السابق الممثل المصري ​أحمد كمال​.
وقال كمال في تصريح تلفزيوني إن عبلة ليس لها أي حساب على مواقع التواصل الإجتماعي كافة، موضحاً أنها تمتلك هاتفاً خلوياً قديماً ليس به إنترنت، حتى تدخل وتكتب على "السوشيال ميديا".
وعن الصفحات الموثقة التي تحمل إسمها، أشار الى أنها مزوّرة ولا علاقة لها، وقال إنهم تقدموا ببلاغ إلى وزارة الداخلية ومباحث الإنترنت ضد هذه الصفحات، لإتخاذ اللازم حيالها، نظراً لنشرها أخباراً غير صحيحة عن عبلة، وتثير البلبلة في المجتمع المصري.
وأكد أن عبلة لم تعتزل التمثيل نهائياً، لكنها تنتظر أعمالاً جيدة تليق بإسمها للموافقة عليها، موضحاً أنها قلقة حالياً من المشاركة في أي عمل فني خوفاً من فيروس كورونا، وستعود مجدداً بعد إنتهاء الجائحة.