ضجة كبيرة أثيرت خلال الساعات الماضية عبر مواقع التواصل الإجتماعي في مصر، بسبب قضية تحرش قام بها أحد الطلاب يدعى أحمد بسام زكي في إحدى الجامعات، متهماً بالتحرش بـ100 فتاة.
وفي تعليقه على هذه القضية، أثار الممثل الأردني ​إياد نصار​ جدلاً كبيراً، وذلك بسبب إعتباره أن هذه التهمة لا يجب أن تعتبر جناية، بل يجب معالجة المتحرش نفسياً، ووضعه في مستشفى الأمراض العقلية لكي يعالج.
وكتب عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي:"بقترح إن التحرش يخرج من منطقة الجناية ويعامل معاملة الأمراض النفسية الخطيرة التي تستدعي يتحط المتحرش في مستشفى الأمراض العقلية ويخضع لعلاج شديد.. شديد جدا".
وأضاف: "أصله ده إنسان مش فاهم إن العلاقه بتحصل بموافقة الطرفين... ده شخص عنده خلل في دماغه".
وتابع: "الأهل ممكن تقبل إن ابنها يكون متحرش وخارج من السجن..(شب وطايش-مع ابتسامة غبية).. بس مش حتقبل يكون مريض نفسي وبيتعالج.. بكده كل واحد حيعرف يربي ابنه إنه مايطلعش مجنون".
وإختلفت الآراء حول كلام نصار هذا بين المتابعين، فمنهم من وافقه الرأي ومنهم من عارضه.