تعرّضت الممثلة المصرية ​إسعاد يونس​ لهجوم لاذع بعد أن روت عبر صفحتها الخاصة، قصة فتاة ريفية تعمل خادمة، طُردت بسبب عدم تأدية عملها كما يجب، الأمر الذي وصفه البعض بالعنصرية، وبأنها أهانت بعض فئات المجتمع مثل الفلاحين، والطبقة البسيطة.
الا ان إسعاد يونس عادت وحذفت منشورها، من دون ان توضح او تدافع عن نفسها.
الجدير ذكره ان إسعاد حققت مؤخرا ببرنامجها " صاحبة السعادة "، نجاحا كبيرا، والذي إستضافت فيه عددًا من نجوم الفن والإعلانات والشخصيات العامة، كما قدمت فقرات متنوعة في مختلف المجالات.