أثارت الممثلة الكويتية ​آمنة الكندري​ جدلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بعد ظهورها في مقطع فيديو أعلنت فيه إتخاذها لقرار وُصف بالجريء، وهو تبرعها بكامل أعضائها بعد وفاتها، موثقةً ذلك عبر بطاقة لإثبات ذلك، بل وطالبت الجميع بإتخاذ القرار نفسه.
وقالت آمنة: "أعلن رسمياً التبرع بأعضائي بعد وفاتي، وهذه البطاقة توثق أنني إذا يوم من الأيام توفيت تقول لدي عضوية أنني أتبرع بأعضائي بعد وفاتي، ممكن في ناس ما تحب هذه الشغلة والتبرع بأعضائهم أنا أشجعهم".
وأضافت: "هذه البطاقة نزلتها للتوثيق وأنا ما حبيت أتكلم بالموضوع بس هذه البطاقة أمانة ممكن في غيركم يكون محتاج الأعضاء ويكون في شيء منكم يكون عايش داخلكم".
هذا التصريح تسبب بردود فعل بين المتابعين، الذين إنقسموا بين مؤيد بشكل كامل لقرارها، لأن في ذلك إنقاذاً لحياة آخرين، ربما يحتاجون للأعضاء بالفعل، وأنهم يريدون الإقدام على هذه الخطوة ويشجعون عليها، بينما تطرق آخرون للحديث عن أن ما تقوله لا يجوز، كونها بعد وفاتها تكون ملكاً لله، ولا يحق لأحد التصرف بأي من أعضاء جسدها.