لبت فنانة مشهورة دعوة شخص تعرفت عليه من خلال صديق مشترك وراحت تتقرب منه بعد أن أوحى لها بالثراء الفاحش، وبعد أسابيع حان موعد اللقاء في الفراش على أساس أن الرجل كريم ولن يبخل عليها بالمال والهدايا في حال وصل إلى عضوها التناسلي.
بالفعل حصلت المغامرة في أمسية غير عادية تخللها عشاء فاخر وخمور باهظة الثمن، لكن في صباح اليوم التالي كانت الكارثة حين غادر العشيق الفندق الذي كان والفنانة في أحد أجنحته المميزة، تاركاً لها مغلفاً كهدية وبدل أتعاب.
الفنانة إعتقدت أن في المغلف شيكاً مصرفياً، لكن المصيبة كانت حين عثر على مبلغ 200 دولار أميركي فقط، فحاولت الإتصال به ووجدت هاتفه مغلقاً، فأدركت أنها (أكلت الضرب) وأنه عاشرها بسعر لا ترضى به فتاة عادية تعمل في مجال الدعارة.