هو "صوت الصمود" "The Sound of Resilience"، للمايسترو ​هاروت فازليان​، الحدث الفني الضخم الذي ينتظره كل محبي الفن الأصيل، مساء الأحد المقبل، والذي تقدّمه لجنة مهرجانات بعلبك الدولية، داخل ​معبد باخوس​، برعاية رئيس الجمهورية ال​لبنان​ية العماد ميشال عون، وذلك بمناسبة الإحتفال بالذكرى المئوية لإعلان لبنان الكبير، وسيتم نقل الحفل مباشرة على كافة محطات التلفزة المحلية ووسائل التواصل الإجتماعي ووسائل إعلام أجنبية، ضمن معايير الوقاية اللازمة من فيروس كورونا، ومن دون جمهور.
ستجتمع الموسيقى الوطنية والعالمية، في حفل يأتي ضمن الذكرى الـ250 لميلاد المؤلف الموسيقي بيتهوفن، مع إبراز التراث الثقافي وتميّز لبنان المغترب وتمكين الشباب اللبناني، وسيشارك في هذا الحفل الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية، مع جوقة ​الجامعة الأنطونية​، وجوقة ​جامعة سيدة اللويزة​، وجوقة الصوت العتيق وموسيقيين لبنانيين شباب، بقيادة المايسترو هاروت فازليان، بالإشتراك مع الممثل اللبناني ​رفيق علي أحمد​، بالإضافة الى راقصين من فرقة Charles Makriss Ministry، أما السينوغرافيا التي يتخللها صور من الأرشيف وإبداعات بصرية، فهي لجان لوي مانغي.
موقع "الفن" حضر البروفات الخاصة بالحفل، وإلتقينا صاحب فكرة "صوت الصمود" قائد الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية المايسترو هاروت فازليان، ورئيسة لجنة مهرجانات بعلبك الدولية ​نايلة دو فريج​، اللذين تحدثا عن هذا الحفل الضخم، وعن تحضيراته وكواليسه والهدف منه.
لمعرفة ما الذي كشفه لنا فازليان ودو فريج، تابعوا الفيديو المرفق.