بعد أن أدين في شهر شباط/فبراير الماضي بتهمة الاعتداء الجنسي والاغتصاب وحكم عليه بالسجن لمدة 23 عامًا، أعلن مكتب المدعي العام في نيويورك عن تسوية بقيمة 19 مليون دولار تقريبًا للنساء اللواتي تعرضن للاعتداء الجنسي والتحرش من قبل المنتج الأميركي ​هارفي واينستين​.
وبموجب هذه التسوية، سيتم إنشاء صندوق لتعويض الضحايا بقيمة 19 مليون دولار تقريبًا، وتوزيعه على النساء اللواتي تعرضن لبيئة عمل عدائية، وتحرش جنسي، وتمييز على أساس نوع الجنس أثناء عملهن في شركة "واينشتاين"، بالإضافة إلى الاعتداء الجنسي من قبل هارفي واينشتاين، حسبما ذكر مكتب المدعي العام.
ولكن المحامين الذين يمثلون ستاً من النساء اللواتي وجهن اتهامات ضد واينستين، لا يتفقون مع التسوية ويعتبرونها غير عادلة للغاية لعدة أسباب، أبرزها أنها تعتبر قليلة لأن هناك أكثر من 30 إمرأة كن ممثلات في الدعوى الجماعية.
هذا ويواجه واينستين خمس تهم أخرى، وهي ارتكاب فعل إجرامي من الدرجة الأولى، والاغتصاب من الدرجة الثالثة في لوس أنجلوس، بما في ذلك الاغتصاب القسري، واستخدام القوة، والضرب الجنسي، وهي الإدعاءات التي نفاها هو.
وفي الشهر الماضي، تم رفع دعوى قضائية جديدة تتهمه بأنه إغتصب أربع نساء إضافيات، إحداهن كانت تبلغ في ذلك الوقت 17 عاماً.