خضعت ال​إعلام​ية الكويتية ​فجر السعيد​ للتحقيق بعد تلقيها طلب إستدعاء من السلطات الأمنية من أجل الاستماع إلى أقوالها في قضيتين مقامتين ضدها من رئيس نادي القادسية الرياضي الشيخ ضاري فهد الأحمد ومديرة مستشفى مبارك في الكويت.
وكتبت عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي :"توني طلعت من النيابة العامة بعد أن قرروا إطلاق سراحي في قضيتين واحدة من مديرة مستشفى مبارك وواحدة من ضاري فهد الأحمد بكفالة ألف دينار لكل قضية على حدة. هذا مو مهم المهم نزلة البرد اللي أصبت فيها بسبب شدة التكييف في المبنى من أحاسب عليها. موظفة هناك تقولي إحنا حاطين دفايه بغرفتنا".
وأضافت :"دفعت كفالة ألف دينار كويتي على قضية رافعتها علي مديرة مستشفى مبارك! ودفعت ألف ثانية على قضية رافعها علي ضاري فهد الأحمد، يعني ممكن تقولولي كفاره".
وتابعت :"أستقبل مواساتكم بصدر رحب، بس بخصوص النزلة المعوية اللي حاشتني من برد تكييف مبنى نيابة الإعلام شلون تنصحوني أروح أسجل حالة؟".
وتوجهت في تغريدة ثالثة إلى النائب العام الكويتي وكتبت :"السيد النائب العام حفظك الله ورعاك هل تعلم بأن موظفات نيابة الإعلام حاطين دفاية بغرفتهم من البرد والمراجعين أمثالي حاشتهم نزلة معوية من البرد ونشلة وحالتي حالة. التكييف بهذه الدرجة العالية في مصلحة حكومية ألا يعتبر هدر في المال العالم واحنا في زمن الترشيد والبترول توه بادي يرتفع".