ساندرا رزق​تعرف عليها الجمهور للمرة الأولى كشابة لبنانية جميلة إستطاعت أن تحصد لقب ملكة جمال لبنان عام 2000 لتكون من اجمل الملكات اللواتي حصدن اللقب.
واليوم تكمل رزق دورها في مجال الجمال والازياء، سواء من خلال صفحاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث تبهرنا بإطلالاتها الانيقة والساحرة، أو من خلال عملها الخاص كسيدة أعمال، وتحديداً في الحقائب النسائية.

مواضيع كثيرة تناولناها بالحديث معها في هذه المقابلة الشيقة عن عملها الخاص وتأثره بالازمة الاقتصادية العالمية نتيجة فيروس كورونا، ورأيها بالوضع في لبنان، إضافة الى علاقتها بإبنتها الوحيدة نور ورؤيتها لمستقبلها، هذا فضلا عن مواضيع خضت الساحة الفنية مؤخرا، منها قضية الفنانة اللبنانية ​هيفا وهبي​ ومدير أعمالها السابق ​محمد وزيري​، وقضية إنتحار الشابة المصرية ​سارة حجازي​.

إلى أي مدى أثرت الأزمة الاقتصادية العالمية بسبب إنتشار فيروس كورونا على عملك الخاص؟
طبعا أثرت كثيراً، خصوصاً اننا إضطررنا الى الاقفال التام خلال الفترة الماضية، اذ ان البضاعة كانت موجودة أصلا في المراكز التجارية حيث تباع سواء في الكويت او السعودية او قطر او البحرين، ولكن لم نستطع ان نجدد ونطرح بضاعة جديدة كانت تصنع في ايطاليا، وحجزت هناك بسبب توقف المصانع عن العمل وحركة الطيران.

هل تعتقدين ان لبنان قادر أن يعود كما كان في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها؟
خلال هذه الفترة من الصعب طبعا ان يعود الى ما كان عليه، ولكن انا دائما انظر بتفاؤل، ولدي احساس بأنه العام المقبل مثل هذه الايام، لن يكون لبنان هكذا، بل سيكون أفضل، فنحن مرت علينا حروب أقسى من هذه الايام وتخطيناها، ولدي تفاؤل اننا لن نبقى هكذا.

هل لديك الجرأة في التعبير عن رأيك في السياسة أو في الثورة سواء عبر السوشيال ميديا او على الارض أيضا؟
خلال الايام الاولى من الثورة طبعا شاركت على الارض، ولكن لاحقا عندما تحولت الامور الى فوضى وتكسير توقفت عن المشاركة.
طبعا الناس لها الحق في أن تنتفض، وكلنا منتفضون، ولكن اليوم أصبح هناك خوف من النزول الى الشارع بسبب تحول المظاهرات الى أعمال شغب وإشكالات.
بالنسبة لإبنتك التي لفتت الانظار بشبهها لك وبجمالها، هل تتمتع بنفس مواهبك؟ وهل هي قريبة من مسيرتك؟
نور مثلي تماماً، تحب الرياضة والـ"أكشن"، وهي تميل أكثر إلى هذه الامور من الرقص والاغاني، وأنا أحب أن تتعلم أموراً تنفعها لاحقا.
طبعاً هي مثل كل الأولاد اليوم متعلقة بتطبيق TikTok، ولكن لكي ألهيها عنه سجلتها في دورة Self-defense.
فبرأيي أن الفتاة على قدر ما هي شخص ناعم وحساس، ولكن يجب ان تتعلم الدفاع عن نفسها، فنحن قادمون على أيام مجهولة، فهي لاحقاً قد تسافر لكي تدرس في الخارج، فيجب أن تدافع عن نفسها.
فانا أفضل أن تركز على هذه الهوايات التي تنفعها، وهي اليوم أصبحت متعلقة جدا بها مثل الـ Boxing، أكثر من الـTikTok وهذه الامور.

هذا يعني انها بعيدة عن الطريق التي سلكتها أنت؟
انا لا اتمنى لها الشهرة وهذه الاجواء، بل اتمنى لها ان تعيش حياتها وعمرها، وانا لا احبذ ان تشارك في مسابقة ملكة جمال لبنان، لانني احب ان تكون معروفة "​نور نصر​" الفتاة الجميلة جدا، على ان تكون معروفة بسبب ملكة جمال لبنان وتتم مقارنتها بغيرها من المشتركات.

هل تعيشين قصة حب جديدة؟ وهل من الممكن أن نراك عروساً من جديد؟
حاليا هذا ليس مشروعاً وارداً، ولكن لاحقاً لا ادري، فكل إهتمامي اليوم هو إبنتي نور.

كسيدة أعمال، ما تعليقك على الخلاف بين الفنانة اللبنانية هيفا وهبي ومدير أعمالها السابق محمد وزيري الذي نصب عليها؟ وما هي ردة فعلك لو كنت مكانها؟
كلنا معرضون لهكذا موقف، فكلنا أحيانا قد نضع ثقتنا بأشخاص خطأ، فأنا لا ألوم هيفا على ما حصل، بل ألوم مدير أعمالها السابق الذي لم يكن على قدر الثقة التي أعطته إياها هيفا.

هل برأيك هيفا وهبي وثقت به إلى حد كبير؟
ليس لدي تفاصيل كاملة عن ما حصل بينهما، ولكن بالنسبة لي طبعا أنا ألاحق وأدقق، فأنا لدي شركة وأحيانا أجد أخطاء في الحسابات، وأعتقد أن هيفا كانت مشغولة في التصوير وعملها الفني مثلما صرحت، فهي من الواضح أنها كانت تتعب ليل نهار، وتريد أن تريح بالها من هذا الأمر، فجاء من كان لا ثقة به.
وطبعاً أنا أتعاطف مع هيفا كثيراً في هذا الموضوع، وأعتقد أنها ستصل إلى نتيجة، والقانون سيأخذ لها حقها.

في الفترة الماضية أثارت قضية الشابة المصرية سارة حجازي التي إنتحرت في كندا، جدلاً كبيراً، أولاً ما موقفك من المثلية الجنسية؟
كل شخص حر بحياته، وأنا لدي أصدقاء كثر مثليي الجنس، ولا أتدخل بحياتهم، وهذا الموضوع من المعيب التحدث فيه بعد اليوم.
أما بالنسبة لسارة، فهي إنتحرت لأنه ربما هناك أمور أخرى تعاني منها، فان كانت عانت من الاضطهاد فهذا لا يبرر إنتحارها، فهناك صعوبات كثيرة في الحياة، فهل الإنتحار هو الحل؟ طبعاً كلا، فهي أنهت حياتها، ومن كان يضطهدها يكمل حياته بشكل عادي، فأنا لا أرى انه كان معها حق بما فعلت.
حتى أن من تعاطف مع قضيتها وترحم عليها تعرض لهجوم كبير وإنتقادات.
صحيح، وهذا ما حصل معي بمقابلة لي مع الاعلامي محمد قيس، إذ تعرضت لهجوم كبير عليّ وعلى إبنتي، ووالدتي طلبت مني أن لا أتحدث بهذا الموضوع خوفاً من الانتقادات، ولكن هذا لا يمنعني من إبداء رأيي.

هل تتعبين أحياناً من الإنتقادات والهجوم عبر السوشيال ميديا، والذي كثر خلال الفترة الماضية؟
طبعا كثيرا، ولهذا يمكن ان تلاحظ انني لم اعد اتحدث كثيرا عبر صفحاتي، فقط انشر صورة أو story، وذلك كي أتجنب الانتقادات والهجوم غير المبرر، ففضلت ان اعيش حياتي التي احبها، وألا أعطي أهمية للسوشيال ميديا التي هي بالنسبة لي لا شيء.
وللملاحظة أن السوشيال ميديا تخلق عقدا كثيرة لدى المتابعين، بسبب الجمال المزيف الذي يرونه نتيجة الفوتوشوب الكبير الذي تستخدمه بعضهن لتجميل شكلهن في الصور. وهذا الامر ينطبق علينا جميعا، فأنا أحياناً أنشر صورة أظهر فيها مستيقظة من النوم، وأحيانا أنشر صورة أستخدم فيها الفوتوشوب، ولهذا أنا أريد أن أبعد إبنتي قدر المستطاع عن هذا الجو، وأن تعيش حياتها كما هي تريد، لأن هناك كمية كره كبيرة وحرماناً ومجموعة عقد.