تحدثت ال​إعلام​ية الكويتية ​حليمة بولند​ عن العلاقة التي كانت تجمعها بالرئيس الليبي الراحل ​معمر القذافي​، مشيرةً إلى أنه كان يتابع الفوازير التي كانت تقدمها سابقاً ومتعلقاً بها كثيراً.
وقالت:"بعيدًا عن السياسة وبعيدًا عن أفكار تخريبية لملك من ملوك أفريقيا معمر القذافي وبعيدًا عن الخيمة التي وضعت لحياكة المؤامرات لدول الخليج وبعيدًا عن الحروب الأهلية التي كان يسعى لها.. هتكلم إنسانيًا وعلى الصعيد الشخصي.. هو كان معايا رائع بكل معنى الكلمة هو كان معايا طيب وحنون وكريم.. كان معايا حتى يناقشني في فوازيري لأن الحارسات الشخصيات له قلن لي إنه كان يتابع فوازيري كل يوم في رمضان.. والموضوع ده خلاه يكرمني كأفضل إعلامية عربية".
وتابعت: "اليوم لما نجلس نتكلم عن فن وإعلام وجمال بعيدًا عن السياسة وقذارتها.. َلأن ما حدث في قذارة وخيانة عظمية للوطن ويجب أن يحاسبوا لأنه في أحزاب مرتزقة عن جد حكم الإعدام فيها قليل".
واختتمت حديثها خلال مقابلة تلفزيونية لها: "أنا قعدت أكثر من يوم في ليبيا لكن التصوير كان يوم واحد.. لأن قعدنا والتقينا بأسرته.. َلكن على قدر الإساءات والنقد الجارح الذي تعرضت له والكلام الذي لا يمكن لأحد ان يتحمله، ويصل الأمر للتشكيك في وطنيتي.. ما راح أسمح لهم لأن الكويت خط أحمر لأنها ديرتي ووطني وما أبي أزايد على وطنيتي.. فبالتالي اروح عشان أشرف بلدي واتكرم كإعلامية وفي الآخر يتقال علي هالكلام".