أبدى الممثل السوري ​أيمن زيدان​ إستياءه ممن يفهم منشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي، بشكل خاطئ ثم يشيع أخباراً كاذبة عنه.
وقال: "يعمد البعض على جمع اللايكات والتعليقات المجانية على حساب الآخرين في تصرفات غير أخلاقية، ولذلك نشروا خبر هجرتي خارج سوريا من دون أن يسألونني".
وأضاف: "سوريا تسكن في قلبي ومن المستحيل أن أفكر في تركها أو النزوح منها، ففيها خلقت وفيها سأموت، وكل ما ينشر عكس ذلك فهو خاطئ".
وأكد أن ما يزيد الطين بلة هي التعليقات السيئة التي ترافق الشائعات من دون مسؤولية، لذلك فإن السوشيال ميديا أصبحت نقمة على المجتمعات العربية.