بعد ظهور عوارض ​فيروس كورونا​ عليه وإجرائه فحصا لذلك، تبيّن ان مقدم البرامج المصري ​باسم كميل​ مصاب فعلا بفيروس كورونا.
وكشف انه أجرى المسحة الأولى وعرف بإصابته، ثم عاد وأجرى فحصا ثانيا وتبيّن ان الفيروس لم يفارقه بعد.
وكتب كميل الخبر على صفحته الخاصة، قائلا: "كنت جاهز ومحضر نفسي أنني أقولكم أخبار حلوة لكن للأسف عملت المسحة أول إمبارح و النتيجة إنني لسه إيجابي، مع إن الدكاترة قالولي أنه عادي، و في ناس ممكن تفضل إيجابية لمدة شهر بعد ال14 يوم عزل، وأنه علميا وطبيا أنا ممكن خلاص أطلع من العزل اللي أنا فيه لكن طبعا أعمل كل إجراءات الوقاية وكده. لكن أنا خايف أعمل كده بما إني عايش مع أهلي".
وأضاف: "طبعا أنا بشكر ربنا مليون مرة إن حالتي كانت بسيطة وأني متعبتش جامد. بس أنتم مش متخيلين قد إيه العزل في أوضه ده سيء إزاي. وقت فراغ كتير بيخليك تفكر في كل حاجة. فكرت في حاجات وحشة قوي مش المفروض أفكر فيها. لكن الحمد لله برضو فكرت في كل حاجة أنا نفسي أرجع أعملها لما أطلع من العزل، و كل حاجة أنا نفسي أبدأ اعملها لما أطلع من العزل".
وختم: "كان نفسي أكون إيجابي وأقولكم أخبار حلوة لكن أنا محبط، مش عارف راسي من رجلي، و مش عارف المفروض أعمل إيه دلوقتي ولا أتعامل إزاي. فا لو سمحتم، لو قريتوا البوست لحد الحته دي، إدعولي".