رويدا المحروقي​فنانة متعددة المواهب برزت في العزف والرسم والإخراج والغناء والتمثيل، وفي رصيدها العديد من الألبومات والأغنيات المنفردة والفيديو كليبات، بالإضافة إلى مسلسلات عديدة شاركت في بطولتها.
عاشت مرحلة صعبة بعد زواجها، وإبتعدت عن الفن لأسباب عديدة، إعتقد بعضهم أنها إعتزلت، إلا أنها فاجأت محبيها وسجلت عودتها الى الغناء في أغنية جديدة.

حياةرويدا المحروقي
ولدت رويدا المحروقي يوم 8 حزيران/يونيو عام 1975، ومنذ صغرها برزت لديها مواهب عديدة، خصوصاً بالعزف على البيانو وقد فازت بالمركز الأول في مسابقة في الإمارات عن فئة العمر الأقل من 8 سنوات، وهي أيضًا تحب الرسم، فازت بالمركز الثالث بالرسم بين العراق والإمارات. أنهت دراسة الثانوية العامة في "مدرسة الراهبات الوردية"، تخرجت من قسم الإخراج التلفزيوني والمسرحي في الجامعة الأميركية في بيروت، بدأت الغناء كهواية بالصدفة أثناء دراستها للإخراج، وأخرجت عدداً من الأعمال منها توليها مهمة المساعدة في إخراج مسلسل "خليل في مهب الريح" للممثل ​غانم السليطي​ عام 1999، ثم ركزت في مجال الغناء وقدمت العديد من الألبومات والأغاني المنفردة.


حياة ​​​​​​رويدا المحروقيالأسرية
عام 2004، تزوّجت من الموزع الموسيقي المصري ​مدحت خميس​، وأنجبت ابنهما "نور" عام 2005 ومن بعد ذلك بدأت الخلافات والمشاكل الزوجية بينهما، وقد وصلت الى المحاكم وعادت إلى بلدها من دون ابنها. ثم رفعت دعوى قضائية مطالبة بطلاقها وبحضانة ابنها، وكسبتها في النهاية.

شهرةرويدا المحروقيالفنية
في عام 1996 خاضت رويدا المحروقي تجربة الإشتراك في برنامج اكتشاف المواهب "ستوديو الفن"، من دون أن تدرك أنها ستشق طريقها نحو النجومية، ولكنها حصدت الميدالية الفضية عن فئة الطرب، بعد أن غنت للسيّدة فيروز "أعطني الناي وغني" و"أهواك" و"سنرجع يوما"، كما غنت أغنية "معقول" بمشاركة الفنان اللبناني زياد برجي باللهجة اللبنانية، وقدمت أغنية "أحبك" باللهجة البدوية.
وقّعت عقداً مع المخرج الراحل ​سيمون أسمر​، ولكنها سرعان ما فسخت العقد بينهما لتتجه الى شركة روتانا للإنتاج وتتابع مسيرتها معها، وكان أول ألبوم لها مع الشركة بعنوان "آخر حب" عام 2002، وردت فيه أغنية بعنوان "حطيتك في بالي" صورتها كفيديو كليب، وحققت لها الأغنية انتشاراً كبيراً ونجومية، الأمر الذي شجعها على طرح ألبوم آخر بعنوان "أقولك شي" عام 2004، الذي تعاونت خلاله مع زوجها السابق الموزع الموسيقى مدحت خميس، وقدمت ضمنه أغنيتين سريعتين هما "غريب الطبايع" و"إلي مثلك"، صورتهما على طريقة الفيديو كليب وحققتا نجاحاً كبيراً.عام 2006 أطلقت ألبوم "وريني"، وعام 2008 "مهري غالي"، وبعد ثلاث سنوات طرحت ألبوم "رويدا 2011". الى جانب الألبومات قدمت العديد من الأغاني المنفردة منها "إضحك"، "إتحاد القلوب" بمشاركة أريام وسمر وفاطمة القرياني، "بلادي الحلوة"، "أحلام وردية"، "فضيحة"، "بحب نفسي".

رويدا المحروقيفي التمثيل
شاركت رويدا المحروقي للمرة الأولى كممثلة من خلال فيلم "بحر النجوم" عام 2007، وقد شاركها بالبطولة الفنانون ​وائل كفوري​ و​هيفا وهبي​ و​كارول سماحة​ وأحمد الشريف من إخراج أحمد مجدي. وقدمت رويدا خلال الفيلم أغنيتين هما "ما هو ذنب" و"علوا الصوت".
عام 2011 ، وشاركت كضيفة شرف في الجزء الثالث من المسلسل السعودي "​هوامير الصحراء​"، في عام 2013 شاركت ببطولة المسلسل الغنائي "دو ري مي" وقدمت ضمن سياقه عدداً من الأغاني المشتركة منها "متى نتلاقى"، "مجرد شبه"، "في خاطري" بمشاركة مروى بن صغير، و"أحبك حيل".

غيابرويدا المحروقيوعودتها
عانت رويدا المحروقي من ظروف صحية صعبة أبعدتها عن الوسط الفني لفترة طويلة، إضافة إلى انشغالها بحضانة إبنها "نور". وتقلّص نشاطها الفنّي بشكل ملحوظ، خصوصاً من ناحية الأغاني المصورة التي اشتهرت بطابعها.
إبتعادها عن الفن جعل الكثيرين يعتقدون أنها إعتزلت، لكن رويدا المحروقي أوضحت في لقاء إذاعي، أنها إبتعدت عن الفن بسبب ظروف معينة، مؤكدة أن هناك خطئين ارتكبتهما وتندم عليهما بشدة هما، الأوّل الإصغاء لمن كانوا يحثونها على التغيير عندما كانت في أوج نجاحها بذوقها واختياراتها التي يفضلها الجمهور، والثاني سرعة الاستسلام للانتقادات والإحباط من ردود الفعل غير المنتظرة لهذا التغيير، ما جعلها تبتعد وتطيل البعد.
وأكدت رويدا المحروقي أنها حاولت العودة في السابق، لكنها أدركت أن العودة بحاجة الى التحضير بشكل مكثّف وخطة.
وقالت: "سأعود كما أحببت نفسي وأحبني الناس، سأكون على طبيعتي وسأحافظ على لمحة الاختلاف التي أحبوها مني"
وعادت في شهر كانون الأول/ديسمبر عام 2018 بأغنية "بحب نفسي"، وصورتها فيديو كليب مع المخرج عادل سرحان.