من المعروف عن نجمة البوب ​مادونا​ أنها من أشد المناهضين للعنصرية، والتي عادت مؤخراً لتتصدر المشهد الأميركي بعد الاحتجاجات والتظاهرات التي عمت المدن الأميركية بسبب مقتل الأميركي من أصل إفريقي ​جورج فلويد​ بطريقة وحشية على يد شرطي أميركي أبيض.
وشاركت مادونا متابعيها بمقطع فيديو قديم يعود تاريخه الى 30 عاماً مضت، وذلك في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وثقت من خلاله وحشية الشرطة خلال إعتقالها رجلاً أسمر، ودمجته مع كليب أغنية لها تظهر فيه وهي تدخل إلى كنيسة لتصلي، وإذا بها تقترب من قديس أسمر اللون فتقبله.
وعلقت مادونا عليه :"الماضي يدرك المستقبل ....... تم صنع هذا الفيديو قبل 30 عامًا وتسبب في الكثير من الجدل لأنه - 1. صورت وحشية الشرطة واعتقال رجل أسود بريء. 2. ذهبت إلى الكنيسة للصلاة من أجل العدالة واكتشفت القديس الأسود 3. أن القديس كان يبكي - لديه مشاعر 4. قبلت ذلك القديس الأسود 5. بذلت قصارى جهدي لإطلاق سراحه من السجن بسبب جريمة لم يرتكبها. لدينا جميعًا طريق طويل لنقطعه ، لكن هذه الثورة التي طال انتظارها والتي تحدث الآن في أمريكا عظيمة جدًا بحيث لا نشهد التغيير فحسب، بل نشهد ظهور كل هؤلاء القادة الشباب العظماء".