توفي الصحفي العراقي ​رمزي صوفيا​ اليوم، في الدار البيضاء في المغرب عن عمر ناهز الـ ٩٤ عاما بجلطة دماغية بعد صراع طويل مع مرض عضال.
وكان صوفيا خضع للعلاج منذ فترة من الزمن، إذ تم إستئصال جزء من رئته نتيجة إصابته بمرض السرطان.
وفارق رمزي هذا العالم عند الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الثلاثاء، وسيوارى الثرى اليوم في الدار البيضاء.
ويشار الى أن رمزي صوفيا إستقر في المغرب منذ عام 1975، وكان يعمل في مجلة السينما والعجائب اللبنانية، وهي مجلة فنية أصدرها الصحافي الراحل حبيب مجاعص الذي كانت له علاقات واسعة بالوسط الفني في البلدان العربية.