كانت لحادثة انتحار الممثل الهندي الشاب ​سوشانت سينغ راجبوت​ تداعيات كبيرة على معجبيه، وكذلك ردات فعل غاضبة ضد سياسة ​بوليوود​ التي اعتبروها تمييزية وظالمة، فقد تظاهر عدد كبير من معجبي سوشانت خارج أحد محلات ​سلمان خان​ في بيهار مطالبين بإزالة اللوحة الإعلانية التي يظهر عليها، كما اجتاحت موجة وسائل التواصل الاجتماعي مطالبة بمقاطعة أفلام سلمان خان وإيكتا كابور وغيرهما من نجوم بوليوود الذين وفق اعتقاد رواد هذه المواقع، تسببوا بقتل سوشانت.
وتوجهت أصابع الاتهام من العديد من معجبي الممثل الهندي الراحل نحو بعض نجوم بوليوود، خصوصاً بعدما تم رفع دعوى من قبل المحامي ​سودير كومار أوجا​ Sudhir Kumar Ojha في muzaffarpur "موزفربور" في بيهار ضد 6 من صناع الأفلام في بوليوود ومن بين المخرجين الذين تم ذكرهم في القضية كاران جوهر، أديتيا شوبرا، سانجاي ليلا بهنسالي، ساجد ناديادوالا، الممثل سلمان خان وإيكتا كابور. وقد رفعت القضية بموجب الفقرات 306 (تحريض على الانتحار) و 109 و 504 (إهانة مقصودة) و 506 (تخويف إجرامي)، وتم تعيين موعد لجلسة استماع في الثالث من شهر تموز المقبل.
وخرج سلمان خان عن صمته بعد موجة الشتائم من قبل متابعيه ومتابعي الممثل الراحل مطالباً بتفهمهم وعدم الرد عليهم بالشتائم لأن عائلة سوشانت في محنة، وكذلك معجبوه ويجب دعمهم والتعاطف معهم في هذه المرحلة، لا أذيتهم. (ترجمة الفن)