فازت مغنية بملكية منزلها الزوجي بعد إنفصالها عن زوجها بعد إرتباط دام لسنوات، لكن الغريب وصول الازمات بينهما الى القضاء، خصوصاً بعد أن كلفت الفنانة محامياً لاثبات حقها في الحصول على البيت الذي جمعها مع الزوج المتورط في قضايا تبييض أموال على المستوى الدولي.
ولكن يقال إن أزمة المغنية مع زوجها شكلية لإبعاد أنظار الشرطة الدولية عن عمليات تبييض الاموال التي تمت بغطاء من نجومية المغنية، وعبر سياسة تمويه تفيد انها على خلاف مع زوجها، وصولاً الى الانفصال أمام الرأي العام.
الفنانة تملك ملايين الدولارات في لبنان وخارجه، والأغرب انها على المستوى المحلي تضع بعض الأموال في مصرف معروف، أما باقي الأموال فتحتفظ بها في بيتها داخل خزنة محصنة.