كشف الفنان المغربي ​أسامة رمزي​ جزءاً من معاناته مع ​الإكتئاب​ والوسواس القهري، منذ حوالى الشهر ونصف الشهر.
وقال رمزي في مقطع فيديو إن أسباب الأزمة النفسية، التي ألمت به، إلتزامه الشديد بالحجر الصحي الذي أثّر في نفسيته، وإنعكس ذلك على صحته البدنية، مشيراً إلى أن الدعم الذي ناله من محبيه ووعيه بما يعيشه، جعلاه يقاوم ليتحسن إلى الأفضل.
وأوضح أن هناك أشخاصا كثيرين يعانون، لكنهم لا يستطيعون التعبير عما بداخلهم، ولا يجدون الدعم، الذي وجده، مناشداً لفت الإنتباه إليهم ومساعدتهم.
وكان رمزي قد روى أيضاً تفاصيل حالته النفسية، عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، مشيراً الى أنه يعاني من ضيق في التنفس، وإضطراب في نبضات القلب، والوسواس، ما أثر على نومه ودفعه لتعاطي الأدوية، موضحاً أن الأطباء شخصوا حالته بأنها قلق نفسي، وأن التفكير السلبي هو السبب في ذلك.
كما أكد أنه يعي جيداً أن ذلك مجرد توتر نفسي، إلا أن الأمر خرج عن سيطرته، بسبب مجموعة من المشاكل التي يعاني منها، والتي رفض الكشف عنها.
وطلب من محبيه الدعاء له، ولو أنه لا زال يملك القليل من التحدي لمواجهة المرض حتى يشفى، كما نصحهم في الوقت ذاته بعدم الإستهانة بالحالة النفسية لكل واحد منهم، وتأثيرها القوي على صحتهم بشكل عام، لأنه وصل إلى مرحلة يتمنى من قلبه ألا يصل إليها أي شخص.