إنتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أغنية قديمة للممثل السوري ​ياسر العظمة​، قدّمها ضمن حلقة من سلسلة "​مرايا​"، عنوانها "إنفلونزا الأرانب"، وعرضت عام 2011.
ولاحظ المتابعون أنها تحاكي إلى حد كبير جداً، الواقع الذي يعيشه العالم اليوم، وخصوصاً في ما يتعلق بإجراءات التباعد الإجتماعي والخطوات الوقائية، التي تحمي من إلتقاط عدوى ​فيروس كورونا​، وإلى جانب التباعد تضمنت الأغنية دعوة إلى عدم التصافح وتبادل القُبلات.
وأدى العظمة في الحلقة دور رجل يداوي المرضى بواسطة الأعشاب، ويدعى عبود العطار، وقد إلتقى تاجر أعشاب كبير طلب منه الترويج لمرض يسمى "إنفلونزا الأرانب"، من أجل بيع كمية كبيرة من أعشابه الكاسدة والمتعفنة.
وإستجاب له عبود وأعلن أمام سكان قريته أن خطر إنتشار الفيروس كبير، وأن عليهم التداوي بالأعشاب لمنع إصابتهم به.