بعد أن أعادت الفنانة ​نوال الكويتية​ نشر صورة على صفحتها على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، تظهرها مع مجموعة من الفنانين في صورة رسمتها فتاة على غرار لوحة "العشاء السري"، للرسام العالمي ليوناردو دافنشي التي صورت المسيح وتلاميذه، أثارت موجة من الإنتقادات إذ إن المسيحيين إستاؤوا من هذا التصرف، فهكذا لوحة للفنانين غير مقبولة على الإطلاق، خصوصاً من الدين المسيحي لأنها ترمز إلى العشاء الأخير بين يسوع المسيح وتلاميذه ولأنها تمس برموز مسيحية.
ويعتبر الفنان الحقيقي فناناً بأخلاقه وكبره وقربه للجمهور وتقبله لخطئه وخطأ غيره، فقد حذفت الفنانة نوال الكويتية الصورة التي أعادت نشرها، وإعتذرت من "كل من أساء الفهم"، مؤكدة إحترامها للأديان والطوائف كافة، بعدما أثارت جدلاً وإتُهمت بالإساءة للدين المسيحي.
وغردت نوال الكويتية بعد حذف الصورة: "أنا شفت صورة وأعجبتني كونها تجمع الفنانين، ولما اكتشفت أنها تحمل رمزاً دينياً على طول تراجعت، لاني أكيد أحترم كل الديانات وكل الطوائف وكل البشر بألوانهم، وهذا معروف عني، وأعتذر لكل من ساء الفهم لأني إنسانة مسالمة وأحب الناس وأحب السلام، نعيش في السلام".
نوال كبيرة بأخلاقها، وهذا ما أثبتته بإعتذارها، والعودة عن الخطأ فضيلة.