بعد الجدل الكبير الذي أثير بسبب إعلان إصابته هو أيضاً ب​فيروس كورونا​، خرج ​محمد خالد​ مدير الرعاية بالإسماعيلية، وأحد أعضاء الفريق الطبي المعالج للممثلة المصرية ​رجاء الجداوي​ المصابة أيضاً بالفيروس، وهو كان المشرف على صحتها وعلاجها، عن صمته، وكتب عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي رسالة مؤثرة قال فيها :"بين ليله وضحاها امتلأ الفيس بوك ووسائل التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية وغيرها بخبر إصابتي بفيروس كورونا .. أولا بأشكركم جميعا للاهتمام والسؤال وأسالكم الدعاء"، معلنا إصابته بفيروس كورونا، مشيرًا إلى أن إصابته ليست هي نهاية العالم".
وأضاف :"يوميا فيه آلاف الإصابات يتم الاعلان عنها وعشرات الوفيات في بيان الوزارة الرسمي، فهناك إصابات في الفريق الطبي، والأصعب من ذلك الوفيات منهم، وكلهم ماتوا وهم يؤدون أعمالهم في مواجهة هذا الفيروس اللعين بكل إخلاص ،رحمهم الله جميعا ورحم كل موتانا، هم من يحتاجون الي تسليط الضوء عليهم اذكروهم وسلطوا الضوء عليهم، مثلي كثير بل والله أفضل مني والله علما وخلقا".
وتابع :"نحن الأطباء لا نعالج مريضا بعينه بل كل المرضي وكل منا عالج عشرات بل مئات الحالات ومنا من لم يغادر عمله حتي الآن ، أطالبهم أن ينتبهوا إلي ذلك، بل ويتأكدوا منه حتي لا يكون هناك لغط، وخصوصا إذا كنا نتحدث معكم بحسن نوايا، المرضي كلهم واحد، يطبق عليهم بروتوكولات علاج واحدة وهذا علي الاقل في الأماكن التي عملت بها لست أخر مصاب بل هناك غيري دعموهم".
وأكمل :"لا تقفوا عند شخص واحد، هناك أبطال يستحقون الدعم والإ شادة وهناك شهداء سلطو عليهم الضوء وعلي تضحياتهم، هم الافضل وهم الاحسن لانهم نالو الشهادة، الكل يعمل وبجد من الصغير إلى الكبير، الدوله كلها تواجه وتخطط وتدعم وتطمئن، وهذا دورها".
وختم بالقول:" الدعم ليس لي وفقط، الدعم لكل الفرق الطبيه، الدعم لكل المصابين، والأبطال هم شهداء الفرق الطبيه، علي مستوي جميع المستشفيات".