بعد الجدل الذي أثير خلال الأيام الماضية عن ظهور إبن جديد للممثل المصري ​أحمد الفيشاوي​ من إمرأة ألمانية، خرجت طليقة الفيشاوي ​هند الحناوي​ لتكشف تفاصيل هذه القضية، وقصة دعوى النسب التي ستقيمها طليقة الفيشاوي الألمانية ووالدة إبنه الثاني.
وقالت الحناوي :"منذ 9 سنوات، كانت ابنتي تذهب لوالدها وتتعرف على ناس جديدة، ومن بينها زوجة جديدة له، ثم غادرت هذه السيدة وهي حامل، أرسلنا لها E-mail للتواصل معها، لتتعرف ابنتي على أخيها، ولم ترد علينا وقتها ولكنها ظهرت عبر تطبيق Instagram منذ عام، وأخبرتني أنها تريد أن يتعرف الأخوات على بعضهما وزارونا بالفعل".
أضافت هند :"في هذا الوقت كانت الأم رافضة نشر أي صورة لابنها، ولينا كانت حزينة لهذا السبب وتريد نشر صورها مع أخوها، ومنذ أسبوعين وافقت على نشر الصور على أن يزورونا قريبا".
وأكدت أن تفاصيل القضية عند المحامي هو من يملك الكشف عن أي شيء يخص القضية، والخطوات المُقبلة، قائلة: "هي طلبت مني المساعدة وليس من حقي قول التفاصيل".
وعن قضية نفقة لينا، إبنة هند والفيشاوي، قالت: "القضايا بدأت بعدما سافرت إلى انجلترا، وعدني أن ينفق على تعليمها، القضايا مازالت مستمرة ولم تنتهِ".
وختمت في مقابلة لها ضمن برنامج "منصات" على شاشة" سكاي نيوز" بإعلانها نية كتابة مذكراتها: "مش حكايتي الشخصية دي حكاية مجتمع كامل بيدفن راسه في التراب، هتاخد وقت لحد ما تتنشر لأنه عمل كبير، والمشروع الأهم بالنسبة لي إن لينا تدخل الجامعة".