حقق الممثل الايطالي ​ميشيل موروني​ شهرة واسعة بعد ان تم طرح فيلمه 365days على تطبيق نتفليكس، وبدأت الصحافة تنشغل بحياته الخاصة. ما تم كشفه ان موروني تزوج عام 2014 من شابة لبنانية تدعى ربى سعادة، وأنجبا صبيين، لكن الثنائي قرر الانفصال في عام 2018.
ربى مقيمة حاليا مع طفليها من موروني في لبنان، وقد زار الاخير بيروت اكثر من مرة، لكن وقتها لم يكن بالشهرة التي وصل إليها اليوم، أما هي فتعمل مصممة الازياء ضمن فريق عمل المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب.
يقول موروني انه حين انفصل عن ربى ظن ان العالم انتهى بالنسبة له، وانه سيبحث عن عمل عادي لكي يؤمن لقمة عيشه، الا ان القدر لعب دوره، وجعله اليوم من اشهر الممثلين، فبعد حوالى الشهر على عرض فيلمه الاخير، زاد عدد متابعيه حوالى المليونين.
لا زال الثنائي على تواصل، ويقومان بمتابعة بعضهما على مواقع التواصل الاجتماعي، فهل يتصالحان قريبا؟