أورسولا كوربيرو​ ديلغادو، هي ممثلة إسبانية من مواليد 11 آب/أغسطس عام 1989.
إشتهرت بأدوارها مثل روث غوميز في Física o química، وشخصية مارغريتا في المسلسل التلفزيوني Española Isabel، ومارتا في الفيلم الكوميدي Cómo Sobrevivir a una Despedida، كما إكتسبت شهرة عالمية بعد تجسيدها دور طوكيو، في سلسلة ​La Casa De Papel​.

نشأتها
ولدتأورسولا كوربيروفي ​برشلونة​، ونشأت في منطقة Sant Pere de Vilamajor، مع والديها بيدرو كوربيرو وهو نجار، ووالدتها أستير، صاحبة متجر، وشقيقتها مونيكا.
في سن السادسة، عرفت أنها تريد أن تكون ممثلة، وبدأت التمثيل في الإعلانات التجارية، وحصلت على أول دور لها في عمر الـ 13 عاماً، وتلقت دروساً في التمثيل، بالإضافة إلى دروس رقص الفلامنكو والجاز، وبعد دراستها، إنتقلت إلى ​مدريد​ لتصوير المسلسل التلفزيوني Física o Química.

بداية مسيرتها
ظهرتأورسولا كوربيرولأول مرة على الشاشة، بدور ماريا في المسلسل التلفزيوني Mirall Trencat، في عام 2002، وبعدها شاركت في فيلم Sara in Ventdelplà في عامي 2005-2006، وفي سلسلة Cuenta átras في عام 2007.
في عام 2008، جسدت شخصية Manuela Portillo في سلسلة El Internado، وبدأت العمل على المسلسل التلفزيوني Física o química حتى عام 2010، الذي صوّرته في مدريد.
وقد حازت أورسولا كوربيرو على إعجاب النقاد، بسبب تجسيدها دور شابة تعاني من الشره المرضي.
غادرت العمل في عام 2011، وحصلت على دور البطولة في مسلسل الدراما التلفزيونية 14 de abril: La República، ولم يتم عرض الموسم الثاني من العرض، حتى تشرين الثاني/نوفمبر عام 2018، بسبب الأحداث السياسة التي حصلت في ​إسبانيا​.
في العام نفسه، لعبت أورسولا كوربيرو دور البطولة في فيلم الرعب XP3D، الى جانب النجم وصديقها ماكسي إيغليسياس، لكن وعلى الرغم من حملة الترويج المهمة، إلا أن الفيلم فشل في إقناع النقاد.
في عام 2012، صوّرت الفيلم التلفزيوني Los días de gloria، والذي تم تأجيله أيضاً بسبب النزاعات السياسية، وعرض في تموز/يوليو عام 2013. ثم إنضمت إلى الموسم الثالث من سلسلة La 1 Gran Reserva، وفي العام نفسه شاركت في الفيلم التلفزيوني الكاتالوني Volare ، ثم في فيلم الرعب Afterparty، الذي فشل أيضاً.
في نهاية العام، سافرت إلى كولومبيا لتصوير Crimen con vista al Mar مع كارميلو غوميز.
في عام 2013، تألقت في الكوميديا Quién mató a Bambi، إلى جانب الممثلين ​كلارا لاغو​ وكويم جوتيريز، وحقّق العمل نجاحاً، وأثنى النقاد عليه.
في العام نفسه، وضعت صوتها على الشخصية الكرتونية سام، في Cloudy with a Chance of Meatballs 2.

نجاحها وتحقيقها جوائز
في عام 2014، لعبت أورسولا كوربيرو دور مارغريتا من النمسا، في المسلسل التاريخي الناجح "إيزابيل"، وفي العام نفسه، أصبحت أول ممثلة في التاريخ، تحصل على جائزة Untameable في مهرجان Sitges Film Festival.
إختارتها مجلة Men's Health's كإمرأة العام، وهي جائزة حصلت عليها بعد صديقتها الممثلة روسي دي بالما.
في عام 2015، صوّرت فيلم La Dama Velata ، وهو إنتاج إسباني إيطالي من بطولة Miriam Leone وAndrea Bosca وAura Garrido، كما شاركت في Anclados، إلى جانب الممثلة روسي دي بالما.
في آذار/مارس عام 2015، جسدت أورسولا كوربيرو دور نادية في Perdiendo el Norte، وحصلت على جائزة Ciudad de Alicante، وهي جائزة أنشأها مهرجان أليكانتي السينمائي، لتشجيع المواهب الشابة الإسبانية. وفي كانون الأول/ ديسمبر عام 2015، حصلت على دور رئيسي في سلسلة La Embajada.
في عام 2016 ، حصلت على أول دور رئيسي لها في فيلم Cómo sobrevivir a una despedida، وأكدت أنها واحدة من أفضل الممثلات الكوميديات في إسبانيا. تم تقديم الفيلم في مهرجان مالقة السينمائي، في المسابقة الرسمية وتم ترشيحه لأفضل فيلم. وبعدها كررت دورها "مارغريتا من النمسا"، في فيلم La Corona Partida، وهو إستكمال لسلسلة "إيزابيل".

دخولها عالم هوليوود عبر La Casa De Papel
في عام 2017، حصلت أورسولا كوربيرو على دور رئيسي في المسلسل التلفزيوني الشهير La Casa De Papel، ولعبت فيه دور "طوكيو"، الراوية للقصة والسارقة الهاربة، الذي إكتشفها الأستاذ للمشاركة في خطته.
تميّزت السلسلة بروح الدعابة المظلمة، وخطابها المعادي للرأسمالية وأهمية المرأة، وتم عرضه لأول مرة في إسبانيا، قبل أن يحقق شهرة دولية، بعد أن عرض على Netflix.
فازت بجائزة Atv Award، كأفضل ممثلة، كما فازت السلسلة بجائزة أفضل مسلسل درامي، في حفل توزيع جوائز إيمي الدولي السادس والأربعين، وأصبح La Casa De Papel أكثر المسلسلات، غير الناطقة باللغة الإنجليزية مشاهدة.
في وقت لاحق من ذلك العام، تم منحها أول دور درامي رئيسي لها في السينما، في The Tree of Blood.
في عام 2018، تم منحها أول دور ناطق باللغة الإنجليزية، في المسلسل الدرامي للجرائم الأميركية Snatch، وفي عام 2019 ظهرت في المسلسل الكوميدي الإسباني Paquita Salas، وتم الاعلان عن مشاركتها في Snake Eyes.

حياتها الخاصة
في عام 2008 ، واعدت أوروسولا كوربيرو الممثل ايزرييل رودريغز، لمدة عامين.
في عام 2011 واعدت لاعب التنس Feliciano López، لمدة خمسة أشهر.
وفي عام 2013، دخلت في علاقة حب مع عارض الازياء والممثل أندريس فيلينكوسو، لمدة ثلاث سنوات.
منذ عام 2016، أصبحت على علاقة مع الممثل تشينو دارين، الذي إلتقت به خلال تصوير المسلسل التلفزيوني La Embajada، وإنتقلا للعيش معاً في مدريد منذ عام 2019، ولديهما كلب يدعى لوليتا.

الممثلة الاسبانية الأكثر شهرة في العالم
في أيار/مايو عام 2018، وبفضل النجاح العالمي الذي حققه La Casa De Papel، أصبحت أورسولا كوربيرو الممثلة الإسبانية الأكثر شهرة في العالم، بعد تجاوزها جورجينا رودريغيز، حبيبة اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، والممثلة ​إستر إكسبوسيتو​، بعدد المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، فوصل عدد متابعيها على أحد المواقع، الى أكثر من 19 مليون.

طالبت بتشريع قانون الاجهاض
أورسولا كوريرو "نسوية"، تدافع عن المرأة الى أبعد الحدود، فقد شاركت في عام 2018 في حملة تهدف إلى تشريع قانون، يحلل ​الإجهاض​ في الأرجنتين.
من جهة أخرى، شاركت في العديد من حملات التوعية حول مرض سرطان الثدي، مع الممثلات ​بلانكا سواريز​ وكلارا لاغو.