شكّل مقتل ​جورج فلويد​ على يد الشرطة الأميركية ضجة كبيرة في أميركا بسبب العنصرية التي يتبعها الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ والتي تسببت بتظاهرات كبيرة.
وكشفت وسائل اعلام عالمية حقيقة تفاجأ بها المتابعون، وهي ان جورج فلويد كان مصابا ب​فيروس كورونا​ قبل أشهر قليلة وشفي منه، وقد اكتشفوا ذلك بعد تشريح جثته.
وتعم الإحتجاجات الولايات المتحدة الأميركية منذ أيام إعتراضاً على مقتل الشاب الأسود جورج فلويد على يد شرطي ضغط بركبتيه على عنقه حتى توفي، ويطالب المحتجون بالعدالة لجورج فلويد، وبالتخلص من العنصرية والتمييز بين أصحاب البشرة البيضاء وأصحاب البشرة السوداء.