أجرى العميد ​علي جابر​ مقارنة بين ​لبنان​ و​أميركا​ من ناحية التظاهرات والشعب، اذ اشار الى ان أميركا انتفضت كلها ضد العنصرية، أما في لبنان هناك أناس يقتلون وأموال تُسرق، بينما بعض اللبنانيين غير آبهين بذلك.
وكتب جابر على صفحته الخاصة: "انتفضت اميركا من شرقها الى غربها غير آبهة بـ الكورونا ، رافضة عنصرية السلطة وشرطتها بعد مقتل مواطنيين سود. في لبنان، يُقتل خمسة و تُقلع عيون ستة والاموال تُسرق والدولة تُستباح بينما الناس على البحر تتشمس وهي تتفرج على حفنة شباب يثورون وحدهم ضد الظلم والقمع والبلطجة".