رفضت الممثلة المصرية ​رانيا يوسف​ العنصرية المتبعة في أميركا، اذ انها كتبت على صفحتها الخاصة: "ما حدث في أميركا مع جورج فلويد مثال بسيط لما يحدث في كل دول العالم من عنصرية ضد اللون والدين والاسم وغيرها من العنصرية التي نقابلها يوميا من اشخاص لا يصفون الا مرضى يعيشون بيننا ونقابلهم كل يوم".
وأضافت: "لا بد من الوقوف معا ضد كل شخص عنصري في كل شي كل شخص يسمح لنفسه أن يتفوه بعنصريته ضد الاخرين".
وتابعت: "انا قررت استخدم منصاتي الاجتماعية للتوعية ضد العنصرية بكل أنواعها، وبدعوا كل زملائي انهم يقدموا توعية ضد العنصرية بكل أنواعها الموجوده في كل دول العالم. مهما كانت قوتك لا تستخدمها في إيذاء الاخرين".