لاتزال حادثة قتل شرطي أميركي لشاب من أصحاب البشرة السمراء في إحدى الولايات الأميركية يدعى ​جورج فلويد​، تأخذ حيزاً كبيراً من الإهتمام ليس فقط في أميركا التي تشهد منذ أيام إحتجاجات واسعة، وإنما حول العالم، إذ عمد الكثيرون الى التعبير عن غضبهم من هذا التصرف العنصري وتضامنهم مع هذه الفئة من الناس التي تتعرض دائماً للإضهاد هناك.
ولهذا السبب أعلنت الفنانة اللبنانية ​تانيا صالح​ تضامنها وإستنكارها لهذه الحادثة، إذ نشرت عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، صورة لها ظهرت فيها بلون بشرة سمراء وشعر كثيف، قائلةً :"كل عمري كنت أحلم كون سوداء".
وأضافت :"أرسل كل محبتي ودعمي للأشخاص الذين يطالبون بالعدالة والمساواة ولكل الأعراق حول العالم".
إلا أن تصرف صالح هذا لم يعجب الكثير من المتابعين، الذين أشاروا إلى انها أخطأت في إختيار طريقة التعبير، وإن طريقتها هذه هي شكل من أشكال العنصرية أيضاً.
من جهتها عادت وعلقت تانيا قائلة انها لن تتراجع عن تصريحها الذي أدلت به.