تمضي النجمة العالمية ​ريتا أورا​ فترة الحجر المنزلي في مزرعة مستأجرة في كوتسوولدز.
ويوم السبت إستمتعت ريتا البالغة من العمر 29 عاماً، بحمام الشمس، وإستعرضت قوامها الرشيق بالبيكيني.
يأتي ذلك بعد أن عبرت ريتا عن قلقها مع استمرار عمل والدتها في الصفوف الأمامية لمحاربة وباء الفيروس التاجي.
تعمل فيرا والدة ريتا، طبيبة نفسية داخل خدمة الصحة الوطنية بالمملكة المتحدة، حيث ترعى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية، بالإضافة إلى COVID-19.
وقالت ريتا عن والدتها :"تشعر كما لو أنها واجبها ومسؤوليتها. من الملهم جدًا رؤيتها تستيقظ للمساعدة في إنقاذ الأرواح كل يوم".