كشفت سفيرة النوايا الحسنة السعودية ​وفاء بن خليفة​ لموقع "الفن" ان قراصنة يعملون في حقل الانترنت، قاموا من دون اي علم منها بتخصيص صفحات على بعض مواقع التواصل الاجتماعي لجمع التبرعات تحت عنوان مساعدة مرضى فيروس كورونا، والاحتيال على الناس، مستغلين صورتها واسمها وسمعتها الطيبة في الحقل الانساني والاجتماعي، وبما في ذلك من إحتيال علني سوف تتم معالجته عبر كافة الوسائل القضائية والامنية، إنطلاقاً من المملكة العربية السعودية ولبنان ودول أخرى، بعد ان تبين إنتماء احد القراصنة الى احدى الدول المذكورة.
وفاء بن خليفة كلفت وكيلها القانوني المحامي مازن حلّال بمتابعة القضية عن كثب والتبليغ بشكل رسمي عن الصفحات المزورة من خلال الجهات الامنية اللبنانية والعربية المعنية بمكافحة جرائم المعلوماتية، والتواصل المباشر مع سفارات الدول التي ينتمي إليها بعض القراصنة لملاحقتهم وتوقيفهم ومعاقبتهم وفق القوانين المرعية الاجراء.
بن خليفة أكدت ان صفحات جمع التبرعات لا تعود إليها، وحذرت من مغبة تفعيلها بين الناس لانها سوف تضطر الى الكشف عن هوية القراصنة في العلن بعد ان تمكنت من جمع ملف دسم عنهم بات في عهدة المحامي حلّال.