صرحت الممثلة المصرية ​رجاء الجداوي​ لموقع "الفن" بأنها متفائله بشأن علاجها وشفائها من ​فيروس كورونا​، اذ إنها محتجزة فى مستشفى العزل بالاسماعيلية منذ اكتشاف اصابتها بالفيروس، معبرة عن حزنها واستيائها من خروج الشائعات حول حالتها الصحية واعلان وفاتها، لافتة الى أن هذه النوعية من الشائعات تسبب لها ضيقا شديدا وتؤثر على نفسيتها داخل المستشفى.
وأشارت الجداوي إلى أن دعم عائلتها وأصدقائها يجعلها قوية في مواجهة الاصابة بالفيروس وتخطي الأزمة، اذ إن هاتفها لم يصمت من الاتصالات من زملائها للاطمئنان عليها، وكذلك هاتف ابنتها أميرة، ليس هذا فقط، بل تلقت مكالمات من ناس لا تعرفهم، وليس من مصر فقط وانما من العديد من الدول العربية.
وأكدت الجداوي أن حالتها الصحية مستقرة، وتتلقى العلاج وفقا لبروتوكولات وزارة الصحة التي تتبع مع كل المرضى داخل غرفة مثل باقي الموجودين في المستشفى بدون تمييز وبنفس القدر من الرعاية والإهتمام، مطالبة الناس بالكف عن الاتهامات الباطلة التي يلقونها على أشخاص ليس لهم أي ذنب، لأن المرض ليس به وسائل، ولا يفرق بين شخص وآخر.