كشف مسؤول صفحة وصيفة ملكة جمال لبنان الراحلة ​ميشيل حجل​ انها تبرعت فقط ببويضاتها لحماية نفسها من خطر عدم الإنجاب بعد العلاج، وذلك ردا على الممثل اللبناني ​طارق سويد​ الذي اشار الى انها تبرعت بأعضائها السليمة لتنقذ حياة شخص آخر، ونشر صورة للراحلة حجل قام ذووها بتصميمها لها، وقد وضعوا صورتها في خلفية قلب أحمر ينبض كدليل عن تبرعها بقلبها قبل وفاتها، كاتبا :"لما شوف انو رسالتي وصلت لكل شخص خسر حدا بحبو، عم طير من الفرح... و بكل صراحة الليلة فكرت بميشال حجل هي عم تنعرض الحلقة لأنو بعرف انو حتى هي و كتير موجوعة، طلبت التبرع بأعضائها السالمين، و لقيت عيلتا عاملينلا هالصورة هلق... ميشال".
وتوضيحا لذلك كُتب على صفحة الراحلة ميشيل حجل: "الى كل من أحب ميشيل وكل من يهتم لنشر اخبارها حتى الآن على صفحاته، أود أن أوضح ما قد نشره الكاتب وحبيب القلب طارق سويد والذي كنت قد نشرته سابقا، ان ميشيل لم تهب قلبها ولا أعضاءها باستثناء بويضاتها.
فقبل بدئها بالعلاج الكيمائي طلب منها أن تسحب بويضاتها لتحمي نفسها من خطر عدم الإنجاب بعد العلاج.
وعدت نفسها بالتبرع بالبويضات بحال لم تواجه هذه المشكلة في المستقبل. بعد وفاتها، تم التبرع بالبويضات بناء لرغبتها من قبل عائلتها وتحديدا امها.
اقتضى التوضيح و شكرا".