العنود سعود​ ممثلة وإعلامية سعودية، ولدت يوم 5 نيسان/أبريل عام 1993، تحب الفن وتؤمن برسالته وأثره على المجتمع، ولديها إيمان كبير بأن الفن للمرأة ​السعودية​، سوف يحضر على الساحة العالمية بقوة، خصوصاً في ظل رؤيا عام 2030، وبرنامج جودة الحياة عام 2020، الذي من أهدافه الإهتمام بالفنون.

دراستها وبداياتها
تنقلت العنود سعود في دراستها بين السعودية ومصر، وبين التعليم في الجامعات الحكومية والخاصة، وكذلك في بعض الدورات التخصصية والتي تصل إلى سنة في ما يعادل الدبلوم، والتي لا يمكن أن تكون في الجامعات.
أتمت دراستها في الجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات في مصر، بقسم الإذاعة والتلفزيون، ودرست الإخراج والتمثيل بمعاهد خاصة في القاهرة.

إختيارها التمثيل والصعوبات التي واجهتها
دخلت العنود سعود المجال الفني عام 2010، وشاركت في العديد من الأعمال التلفزيونية والأفلام.
وتحدثت في مقابلة صحفية عن سبب إختيارها المجال الفني، وقالت: "الفن هو الطريق الأصعب للشابة السعودية، وقد يتقبل المجتمع الشاعرة والطبيبة والمهندسة وكابتن الطائرة، ولكن الفن لا زالت شريحة كبيرة من المجتمع السعودي، ترى أن الفن مهنة لا يحبذون عمل بناتهم بها، أما أنا فلدي إيمان أن الفن رسالة وله أهداف سامية في المجتمع، وقادر على حل الكثير من المشكلات" .
وعن الصعوبات التي واجهتها، أشارت العنود سعود الى أنه كان هناك الكثير من الصعوبات، ومنها "عدم تقبل المجتمع لعمل المرأة السعودية في الفن، وكذلك بُعد موقع التصوير وندرة أماكن التأهيل للفتاة، وعدم توفر أماكن للتدريب، أو مدن إنتاج إعلامي داخل المملكة".

دعم عائلتها
تلقت العنود سعود الدعم من عائلتها منذ دخولها المجال الفني، وقالت في مقابلة صحفية: " أنا لولا عائلتي والدي وأمي وإخوتي وأخواتي، لما كنت هنا اليوم، وطبعاً عائلتي مثل أي عائلة عربية لا بد أن يكون هنالك حرص على الفتاة ومتابعة لها، وخصوصاً أنني أعمل في الوسط الفني حيث هنالك سفر ولوكيشن، وبالتالي فإن عائلتي هي الداعم الأول لي".

أعمالها
شاركت العنود سعود في العديد من الأعمال التلفزيونية، ومنها ""​لا موسيقى في الأحمدي​"، "بنات الملاكمة 1 و2"، "كنا أمس"، "​كحل أبيض​"، "ضحايا حلال"، "​بعد حين​".
كما شاركت في فيلمين، هما "إرث" و"الرماد الأخير".

تجربتها في مسلسل "بنات الملاكمة"
شاركت العنود سعود في الجزأين من مسلسل "بنات الملاكمة" عامي 2019 و2020، وقالت في مقابلة صحفية إن "المسلسل يشبه الفتاة السعودية وينادي بحقوقها في المجتمع، ويلامس عدة قضايا في وقت واحد، فيتحدث عن أهمية الرياضه للبنات، وكذلك يجب أن تكون قوية وقادرة على الدفاع عن نفسها، ويجب على المجتمع أن يحترم ذلك، كذلك المسلسل يحاكي توجه الدولة في التحرر من المد الصحوي، وينادي بالهوية المعتدلة للمرأة السعودية".

الأدوار والشخصيات التي تفضل أن تؤديها
تحدثت العنود سعود في مقابلة صحفية عن الأدوار التي تفضل أن تؤديها، وقالت: "أحب أن أنطلق من هوية عربية سعودية تعالج القضايا الموجودة في الوقت الحالي، وتصور الحلول وكذلك حجم الظلم من العادات والتقاليد، وكذلك التفسير الخاطئ لبعض التعاليم الدينية، وأيضاً بعض الإجراءات النظامية التي تهضم حق الفتاة في المجتمعات العربية، ولكن أحب أن يكون ذلك من خلال أدوار غير تقليدية وغير عادية، ومن خلال شخصيات مؤثره وتستهدف شريحة واسعة".

رأيها ب​الدراما السعودية
إعتبرت العنود سعود أنه لا يمكنها تقييم الدراما السعودية، لأن هناك الكثير من النقاد والمتخصصين، ولكن ما تعرفه أنها تتطور وكل سنة تكون أفضل من التي قبلها، وحتى بعيداً عن الدراما تجد أن هناك مجالات جديدة، تطوّرت بشكل سريع.